الحبوب الأخرىمكونات غذائية

ايش حكاية الشعير وهل فعلاً يساعد على إنقاص الوزن و خفض الكوليسترول

أبرز فوائد الشعير الصحية

تم زراعة الشعير لأول مرة منذ عام 7000 قبل الميلاد، وهو غني بالفيتامينات الأساسية المختلفة والمعادن والإنزيمات والأحماض الأمينية.

وعشب الشعير سهل الهضم، وهو ما يسمح للجسم باستخدام العناصر الغذائية بسرعة، وهذه الخصائص تعطي مسحوق الشعير آثاره العلاجية وفوائده الصحية.

 

ما هو الشعير ؟

يعد الشعير أحد أكثر الحبوب المعروفة في العالم كونه أقدم الحبوب المزروعة في العالم، وينمو في أجواء متنوعة في جميع أنحاء العالم.

وهو ما يجعله عنصرًا رئيسيًا في العديد من مطابخ العالم.

ويتم تخزين الشعير الجاف في حاوية محكمة الإغلاق بعيدًا عن الرطوبة والضوء.

مع بقاءه على هذا النحو، فإنه يستمر إلى أجل غير مسمى، مما يجعله خيارًا جيدًا لإمدادات الطوارئ الغذائية.

يجب تبريد الشعير المطبوخ واستهلاكه خلال ثلاثة أو أربعة أيام، يمكن تجميد الشعير العادي لمدة تصل إلى ستة أشهر، مما يجعله مناسبًا للإضافة إلى وجبة سريعة الطهي.

 

تاريخ الشعير

ينمو الشعير في مناخات معتدلة بجميع أنحاء العالم وأحد أوائل الحبوب التي تم تربيتها بواسطة الحضارات القديمة.

في الواقع، تشير الدلائل الأثرية إلى أن الشعير كان يزرع في مصر منذ أكثر من 10.000 عام.

على الرغم من نموها في مناطق من غرب آسيا وشمال شرق إفريقيا، إلا أنه يتم استخدامها على نطاق واسع كغذاء للبشر والحيوانات، كما تم استخدامها في إنتاج الخمور .

من خلال إنتاج 144 مليون طن في عام 2014، يعتبر الشعير رابع أكثر الحبوب إنتاجًا في العالم، بعد الذرة والأرز والقمح.

تعرفوا على الحقيقة الغائبة عن القمح !!

الحقائق الغذائية للشعير

يحتوي نصف كوب (100 جرام) من الشعير المقشر غير المطهو على العناصر الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 354
  • الكربوهيدرات: 73.5 جرام
  • الألياف: 17.3 جرام
  • البروتين: 12.5 جرام
  • الدهون: 2.3 جرام
  • الثيامين: 43٪ من المدخول اليومي الموصى به.
  • ريبوفلافين: 17 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • النياسين: 23 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • فيتامين ب 6: 16 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • الفولات: 5 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • الحديد: 20 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • المغنيسيوم: 33 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • الفوسفور: 26 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • البوتاسيوم: 13 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • الزنك: 18 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • النحاس: 25 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • المنغنيز: 97 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به
  • السيلينيوم: 54 ٪ منالمدخول اليومي الموصى به

النوع الرئيسي من الألياف في الشعير هو بيتا جلوكان، وهو ألياف قابلة للذوبان تشكل هلامًا عندما تقترن بالسوائل.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الشعير على مضادات الأكسدة مثل فيتامين E وبيتا كاروتين واللوتين وزياكسانثين.

وهو ما يساعد على الحماية من تلف الخلايا الناتج عن الإجهاد التأكسدي وإصلاحه.

الشعير و إنقاص الوزن
الشعير و إنقاص الوزن

الفوائد الصحية للشعير

غني بالأحماض الأمينية

الشعير غني بالعديد من الأحماض الأمينية ومضادات الأكسدة والإنزيمات الضرورية للصحة.

وتناول مسحوق الشعير بانتظام قد يوفر للجسم كميات كافية من أحماض الفوليك والبانتوثنيك وكذلك الكاروتينات، بما في ذلك بيتا كاروتين.

قد يأخذ الأشخاص الذين لا يحصلون على كميات كافية من هذه الأحماض من وجباتهم الغذائية مسحوق الشعير كملحق غذائي.

يحتاج الجسم إلى هذه الأحماض الأمينية الأساسية ومضادات الأكسدة لمحاربة الأمراض والعدوى، وتعزيز الجهاز المناعي وتخلص الجسم من الجذور الحرة الضارة.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

محتوى مسحوق الشعير من العناصر الغذائية الأساسية للغاية، وهو فعال في مساعدة الجسم على محاربة مجموعة متنوعة من الالتهابات والفيروسات.

يعتبر الشعير من أكثر الحبوب المزروعة في العالم، وهو غني بالألياف الغذائية، والتي تقدم فوائد صحية للجهاز الهضمي.

تساعد الألياف الغذائية على تنظيم الجهاز الهضمي وقد تساعد في إنتاج أحماض دهنية قصيرة السلسلة.

قد تحفز الأحماض قصيرة السلسلة، التي تسمى حمض البروبيونيك وحمض الخليك، الخلايا التي تتكون منها الكبد والعضلات.

بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الألياف الغذائية على نسبة عالية من بيتا جلوكان، والتي ترتبط بالأحماض الصفراوية وتساعد في التخلص منها عن طريق البراز.

خفض الكوليسترول

واحدة من أقوى الفوائد الصحية للشعير هو تأثير خفض الكوليسترول في الدم، حيث أنه غني بحمض البروبيونيك، وهو إنزيم يلعب دورًا في إنتاج الكوليسترول في الكبد.

ويعمل حمض البروبيونيك على خفض مستويات الكوليسترول في الدم بشكل فعال ويحافظ على مستويات الكوليسترول الصحية.

تساعد الألياف الغذائية الموجودة في الشعير، والتي تحتوي على نسبة عالية من بيتا جلوكان، على خفض الكوليسترول عن طريق الارتباط بالسموم الضارة في الجسم وإزالتها من خلال إفرازها.

عندما تفرز هذه السموم بالألياف الغذائية من الجسم، يحتاج الكبد إلى إنتاج أحماض صفراوية إضافية واستخدام المزيد من الكوليسترول، مما يخفض مستويات الدورة الدموية في النهاية.

تحسين مستويات السكر في الدم

كشفت دراسة حديثة أن الشعير يمكنه تحسين صحة الناس بسرعة عن طريق خفض مستويات السكر في الدم وخطر الإصابة بمرض السكري.

يكمن السر في مزيج خاص من الألياف الغذائية الموجودة في الشعير، والتي يمكن أن تساعد أيضًا في تقليل شهية الناس وخطر الإصابة بأمراض القلب .

إنقاص الوزن

نظرًا لأن جسم الإنسان لا يستطيع هضم الألياف، فإن الأطعمة الغنية بالألياف تضيف حجمًا إلى نظامك الغذائي دون زيادة السعرات الحرارية.

وهذا يجعل الأطعمة الغنية بالألياف مفيدة للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن

وتوصلت مراجعة لـ 10 دراسات على الحبوب الكاملة إلى أن بعض الحبوب، مثل الشعير والشوفان، زادت من الشعور بالامتلاء بعد الوجبة الغذائية.

في دراستين، كان الأشخاص الذين يتناولون الشعير في وجبة الإفطار لديهم مستويات جوع منخفضة في الغداء وتناول وجبات أقل في الوجبات اللاحقة.

وتتمثل إحدى الطرق التي قد يؤثر بها الشعير في الجوع والامتلاء في انخفاض مستويات هرمون الجريلين، وهو هرمون مسؤول عن مشاعر الجوع.

 

تصميم جدول غذائي

 

منع حصوات المرارة

قد يساعد محتوى الشعير العالي أيضًا في منع حصاة المرارة.

في معظم الحالات، لا تسبب حصوات المرارة أي أعراض، ومع ذلك، من وقت لآخر، يمكن أن تتعطل حصوات المرارة الكبيرة في قناة المرارة.

وهو ما يسبب الألم الشديد، وفي مثل هذه الحالات غالبا ما تتطلب عملية جراحية لإزالة المرارة.

قد يساعد نوع الألياف غير القابلة للذوبان الموجودة في الشعير في منع تكوين حصوات المرارة وتقليل احتمال جراحة المرارة.

في إحدى الدراسات التي استمرت 16 عامًا، كانت النساء ذوات أعلى كمية من تناول الألياف أقل عرضة بنسبة 13٪ لتطوير الحصوات المرارية التي تتطلب إزالة المرارة.

يبدو أن هذه الفائدة مرتبطة بالجرعة، حيث إن كل زيادة قدرها 5 جرامات في كمية الألياف غير القابلة للذوبان أسقطت خطر الحصاة بحوالي 10٪ .

يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

ترتبط الحبوب الكاملة باستمرار بصحة قلب أفضل؛ لذلك فإن إضافة الشعير بانتظام إلى نظامك الغذائي قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

الوقاية من سرطان القولون

يرتبط النظام الغذائي الغني بالحبوب الكاملة باحتمالية أقل لكثير من الأمراض المزمنة، بما في ذلك سرطان القولون.

مرة أخرى، يلعب محتوى الشعير العالي الألياف دورًا رئيسيًا.

تساعد الألياف غير القابلة للذوبان بشكل خاص على تقليل الوقت الذي يستغرقه الطعام لتنظيف القناة الهضمية، والتي تبدو وقائية بشكل خاص ضد سرطانات القولون.

بالإضافة إلى ذلك، قد ترتبط الألياف القابلة للذوبان بالمواد المسرطنة الضارة في القناة الهضمية، مما يؤدي إلى إزالتها من الجسم.

قد تحمي المركبات الأخرى الموجودة في الشعير، بما في ذلك مضادات الأكسدة وحمض الفيتيك والأحماض الفينولية والسابونين، مزيدًا من الحماية من السرطان.

 

المخاطر المحتملة

تعتبر الحبوب الكاملة عمومًا إضافة جيدة لنظام غذائي لأي شخص. ومع ذلك، قد يرغب بعض الناس في تجنب الشعير.

ويعد الشعير حبة كاملة تحتوي على الجلوتين مثل القمح؛ لذلك، فإنه ليس خيارًا مناسبًا لأي شخص مصاب بمرض الاضطرابات الهضمية. شوف دليل الأطعمة اللي فيها جلوتين

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي الشعير على كربوهيدرات قصيرة السلسلة تسمى الفركتان، وهي نوع من الألياف المخمرة.

وقد يسبب الفركتان؛ الغازات عند الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أو غيرها من اضطرابات الجهاز الهضمي.

 

الشعير وصناعة الغذاء

نظرًا لفوائدها الصحية الموثقة جيدًا، تحظى أغذية حبوب الشـعير باهتمام غير مسبوق من علماء الأغذية وخبراء التغذية ومصنعي الأغذية والمستهلكين.

ويعتبر الشـعير مكونًا غذائيًا مثاليًا للمساعدة في علاج العديد من المشاكل الصحية؛ نظرًا لأن الشعير أكثر تحملاً للجفاف وظروف التربة المالحة.

فضلاً عن كونه محصولًا شتويًا يتطلب فترة نمو قصيرة نسبيًا والحد الأدنى من منجات مكافحة الآفات.

واتبع المصنعون والعلماء نهج الاستعاضة الجزئية عن دقيق القمح بدقيق الشـعير في صياغة الأطعمة التي تعتمد على القمح مثل الخبز والشعرية والمعكرونة.

وتمت إضافة دقيق الشـعير إلى منتجات الخبز والمعكرونة، والتي تتطلب جميعها درجات مختلفة من الجلوتين، بمستويات تتراوح بين 20 إلى 30٪ .

فيما تم استخدام نسب أعلى في الكعك، التي تتطلب القليل من الجلوتين.

وعلى الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في زيادة التطبيقات الغذائية للشعير خلال العقدين الماضيين، نادراً ما توجد الأطعمة التي تعتمد على الشعير بين الأطعمة الرئيسية التي نتناولها يوميًا.

في الواقع هناك حاجة إلى جهود متواصلة ومنسقة من قبل باحثي الشعير ومصنعي الأطعمة لزيادة اهتمام المستهلكين بتناول الأطعمة المستندة إلى الشعير.

أغذية تحتوي على شعير

بيرة هولستن شعير 330 م
شراب شعير خال من الكحول
38.28 كالوري
السعرات الحرارية في بيرة هولستن شعير
بيرة موسي شعير توت مثلج
مشروب شعير توت مثلج
118.8 كالوري
السعرات الحرارية في بيرة موسي
القهوة الفرنسية بارن كافيه 1 ظرف
سريعة التحضير
102.1 كالوري
القهوة الفرنسية بارن كافيه 1 ظرف
1 صامولي لوزين بر
ساندويتش رول ابيض من لوزين
126.6 كالوري
السعرات الحرارية في صامولي لوزين بر
1 شريحة توست النخالة لوزين
غني بالالياف وحبوب الشوفان
73 كالوري
السعرات الحرارية في توست النخالة لوزين
لوزين سكويرز خبز الساندوتش البر 1 ساندويتش 42 جم
سكويرز خبز الساندوتش البر مصدر للألياف
113.5 كالوري
السعرات الحرارية في لوزين سكويرز خبز الساندوتش البر
خبز البرجر بالبطاطس لوزين قطعة واحدة
خبز برجر محضر من شرائح البطاطس ودقيق القمح
176.8 كالوري
السعرات الحرارية في خبز البرجر بالبطاطس لوزين
لوزين ساندويتش بر بجبنة الكريمة
تصبيرة لوزين بالحبوب المغذية الـ 8
339.9 كالوري
السعرات الحرارية في لوزين ساندويتش بر بجبنة الكريمة
بار فتنس شوكولاتة من نستله
فتنس لوح رقائق الفطور بالشوكولاتة
84.6 كالوري
السعرات الحرارية في بار فتنس شوكولاتة من نستله
ايس كريم مارس
مثلوج حليبي مغطى بالكراميل مغطى بطبقة تحتوي على شوكلاتة بالحليب
140 كالوري
السعرات الحرارية في ايس كريم مارس
السعرات الحرارية في شوكلاتة مانشيز 3 قطع صغيرة
مانشيز شوكلاتة الحليب بالكراميل الطري
62.5 كالوري
السعرات الحرارية في شوكلاتة مانشيز 3 قطع صغيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء قم بتعطيل اضافة مانع الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع بسلاسة وذلك تقديراً لجهودنا