مكونات غذائية

كيف استعمل الفانيليا ؟

الفانيليا أو الفانيلا كما تنطقوها

الفانيليا أو الفانيلا كما تنطقوها فبخلاف استخدامها في المخبوزات فإن الفانيليا لها العديد من الاستخدامات الطبية كما تعد الفانيليا أكثر بكثير من مجرد عنصر نكهة لذيذة في المخبوزات.

كما أن لديها العديد من الفوائد المهمة، بما في ذلك قدرتها على الحد من حب الشباب، وتحسين نمو الشعر.

إضافة إلى الحد من الالتهابات، ومنع الأمراض المزمنة، وحماية القلب، وأكثر من ذلك بكثير.

ما هي الفانيليا ؟

هي عنصر شائع للغاية في العديد من الوجبات الغذائية إضافة إلى المخبوزات في جميع أنحاء العالم.

ورائحة الفانيلا تروق للعديد من الناس، وهي نكهة مُشتقة من بساتين الفاكهة من جنس فانيليا، والتي تحمل ثمارًا تأتي على شكل قرون.

يمكن أن يتراوح حجم هذه القرون من 5 إلى 22 سم وتعتبر ذات جودة أعلى عندما تكون أكبر.

ومع ذلك، يجب اختيار هذه القرون يدويًا في الوقت المناسب لضمان أنها ناضجة تمامًا.

تستغرق عملية حصاد فانيليا وقتًا طويلاً، ولكن هناك طلب عالمي على الفانيليا بأشكال مختلفة.

ليس فقط لاستخدامه في تحضير الطعام ولكن أيضًا في العلاج الطبيعي.

ما هي نكهة الفانيليا الطبيعية ؟

جميع النكهات، سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، تتكون من مركبات كيميائية ترتبط بمستقبلات الذوق في فمك.

هذا يعني أن فمك لا يعرف حقًا الفرق بين طعم حبة الفانيليا الحقيقية وطعم نكهة الفانيليا الفعلية المستمدة من لحاء الأشجار، طالما أن التركيبات الكيميائية متشابهة، وهذا ما نعنيه بمصطلح “النكهات الطبيعية”.

منذ فترة طويلة، اكتشف العلماء كيفية إعادة إنشاء نكهات معينة من مواد مختلفة بشكل غريب.

تعرف إدارة الأغذية والأدوية FDA الأمريكية مصطلح ” النكهة الطبيعية ” على أنه أي طعم مستمد من مادة يعتبرها الشخص العادي طعام.

منتجات غذائية تحتوي على نكهة الفانيليا الطبيعية :

كابتن نادك حليب بنكهة الفانيلا 200 مل
حليب منكّه رائع الطعم ومفيد لصحّتك، مصنّع من حليب نادك الطازج 100%
143.2 كالوري
كابتن نادك حليب بنكهة الفانيلا 200 مل
حليب السعودية للأطفال 200 مل
حليب مدعم للأطفال في طور النمو
138 كالوري
السعرات الحرارية في حليب السعودية للأطفال
بسكوت ليو البنفسجي 4 اصابع
ميلكا ليو ويفر مغطى بالشوكولاتة والحليب
175.64 كالوري
السعرات الحرارية في بسكوت ليو البنفسجي

الفرق بين النكهات الطبيعية والاصطناعية !!

من أجل الانتقال من لحاء الأشجار إلى نكهة الفانيليا، يضيف المصنعون المذيبات والمواد الحافظة والمواد الكيميائية الأخرى.

في كثير من الأحيان، تشكل هذه المواد المضافة معظم النكهات – ما يصل إلى 80-90 ٪ ، على وجه الدقة. والنتيجة هي تحولها لـ نكهة اصطناعية.

المذيبات والمواد الكيميائية الأخرى المستخدمة في صنع النكهات الطبيعية لا تختلف عن تلك المستخدمة في النكهات الاصطناعية.

الفرق الحقيقي الوحيد بين الاثنين هو أصلهم. يجب أن تبدأ النكهات الطبيعية كشيء يشبه الطعام.

أما النكهات الاصطناعية، مشتقة من مواد كيميائية من صنع الإنسان.

منتجات غذائية تحتوي على نكهة فانيليا الاصطناعية :

فانيلا بودرة العلالي 20 جم
فانيليا
5.36 كالوري
قهوة مثلجة اصلية من كوفيك 1 ظرف
قهوة باردة بدون نكهة من كوفيك
86 كالوري
السعرات الحرارية في قهوة مثلجة اصلية من كوفيك 1 ظرف
بسكوت اوريو الاصلي
اوريو بسكوت بالكاكاو مع حشوة بطعم الفانيليا
44 كالوري
بسكويت اوريو الاصلي

أشكال الفانيليا

تأتي الفانيليا على أشكال متعددة؛ مسحوق الفانيليا، القرون الكاملة، وسكر الفانيليا هي الأشكال الأكثر شيوعًا ويمكنك العثور عليها.

ويمكن إضافتها إلى عدد لا يحصى من الوجبات والمخبوزات إضافة إلى العلاج لأجزاء مختلفة من الجسم وفي العلاج الطبيعي.

وتعزز نكهة الفانيلا الوجبات المخبوزة والحلويات والآيس كريم، وتظهر بشكل صناعي وهو الأكثر شيوعًا هذه الأيام.

وعلى الرغم من انتشار الأطعمة الطبيعية في السنوات الأخيرة، إلا أن أقل من 1% من نكهة الفانيليا المُنتجة على مستوى العالم تأتي من مصدرها الطبيعي.

يتم تصنيع الباقي من مواد مُشتقة من النفط تسمى غاياكول، وابتكر الباحثون مُحفزًا بتغليف هيدرالسيت النحاس والألومنيوم.

وعلى الرغم من انتشار الأطعمة الطبيعية في السنوات الأخيرة، إلا أن أقل من 1% من نكهة الفانيليا المُنتجة على مستوى العالم تأتي من مصدرها الطبيعي.
وعلى الرغم من انتشار الأطعمة الطبيعية في السنوات الأخيرة، إلا أن أقل من 1% من نكهة الفانيليا المُنتجة على مستوى العالم تأتي من مصدرها الطبيعي.

العناصر الغذائية في الفانيليا

يحتوي جرام واحد من الفانيلا على كربوهيدرات بمقدار 0.13 وكالسيوم بمقدار 0.11 ملليجرام، وصوديوم بمقدار 0.09 مللي جرام، وما مجمله نصف سعر حراري.
القيم الغذائية
الفانيليا
الكمية في الحصة (1 جم)
السعرات الحرارية 0.524
% تغطية الاحتياج اليومي*
الدهون 0.001جم
الصوديوم 0.09ملجم0%
البوتاسيوم 1.48ملجم0%
الكربوهيدرات 0.13جم
سكريات 0.13جم0%
البروتين 0.001جم
كالسيوم 0.11ملجم0%
مغنسيوم 0.12ملجم0%
نسبة الدهون 1.7%
نسبة الكربوهيدرات 99.2%
نسبة البروتين 0.8%
الحد الأعلى من الصوديوم لمرضى ضغط الدم والكلى 0%
نسبة تغطية فيتامين A للمرأة 0%
نسبة تغطية فيتامين A للمرضع 0%
نسبة تغطية فيتامين C للمرضع 0%
نسبة تغطية فيتامين د للأعمار فوق 71 0%
نسبة تغطية الكالسيوم للمرأة 0%
نسبة تغطية الحديد للمرأة 0%
نسبة تغطية حمض الفوليك للمرأة 0%
* * نسب الاحتياج اليومي هي للبالغين الطبيعيين ما لم يُذكر خلاف ذلك

 

تشمل فوائد الفانيليا ما يلي:

– دعم صحة القلب

أظهرت الأبحاث التي أجريت على تأثير الفانيليا على صحة القلب، وخاصة العنصر الفاعل بها، الفانيلين.

يقلل هذا العنصر بشكل ملحوظ من مستويات الكوليسترول في الجسم.

وهو أمر مهم جدًا للأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

حيث أن انخفاض الكوليسترول في الدم يمكن أن يمنع تصلب الشرايين والالتهاب في الشرايين والجلطات الدموية.

– تحقيق النمو الطبيعي للجسم

تعد الفانيليا غنية بالمواد المضادة للاكسدة، والتي يمكن أن تساعد في منع انهيار الخلايا والأنسجة في جميع أنحاء الجسم.

علاوة على ذلك، فإن الطبيعة المضادة للجراثيم لهذا العلاج تعني أنه يمكن أن يحمي جهازك المناعي وتخفيض الضغط على الجسم.

– تقلل الفانيليا من الالتهابات

لعدة قرون، تم استخدام الفانيلا بأشكال عديدة لتهدئة الالتهاب في جميع أنحاء الجسم، وهي فعالة بشكل خاص لالتهاب الكبد.

حيث يعتبر الفانيلين عنصر أساسي في هذا العلاج ويمكن أن يساعد في تخفيف حالات التهاب المفاصل والنقرس والحالات الالتهابية الأخرى.

– الفانيليا العناية بالشعر

غالبًا ما يتم تضمين الفانيلا في منتجات التجميل نظرًا لفوائدها المتميزة على الشعر والجلد.

إذا كنت تعاني من تساقط الشعر، فإن استخدام زيت عطري بـ نكهة الفانيليا يمكن أن يقوي الشعر ويحفز تدفق الدم إلى فروة الرأس.

– يمنع حب الشباب

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حب الشباب بشكل مزمن، يمكن أن تشعر في كثير من الأحيان وكأنها معركة خاسرة.

لحسن الحظ، فإن الطبيعة المضادة للبكتيريا للفانيليا تجعلها عنصر قوي في المعركة ضد البثور.

يمكن للفانيليا القضاء على العدوى الكامنة وتسريع عملية شفاء الجلد.

 

– يهدئ القلق

على الرغم من أن بعض الناس لا يزالون يشككون في العلاج بالروائح العطرية.

إلا أن بعضًا من أفضل العلاجات الطبيعية التي يمكن أن يكون لها تأثير من خلال حاسة الشم، رائحة الفانيليا.

في الواقع، من المعروف أن الفانيلا تؤثر مباشرة على الدماغ وتحث على الهدوء.

لذلك، يمكن أن يكون الفانيليا واحدة من أفضل العلاجات وأكثرها سهولة للقلق والإجهاد المزمن.

إنقاص الوزن

أشارت بعض الأبحاث إلى الفانيلا تعد وسيلة مساعدة لفقدان الوزن، وذلك بسبب خصائصها لقمع الشهية.

من المعروف أيضًا أن الفانيلا تُساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، مما يجعل جسمك وعملية الأيض أكثر كفاءة.

– التخفيف من حدة السعال

عندما تقاوم الإصابة بالسعال أو البرد أو الجهاز التنفسي، فإن أي نوع من المواد المُسكنة أو المضادة للالتهابات يمكن أن يكون مفيدًا.

تساعد الفانيلا في تدفئة الحلق عند خلطه بالماء الدافئ وتوفير تأثير مخدر على الحلق.

وتساعد الخصائص المضادة للجراثيم الموجودة بالفانيليا في القضاء على العدوى أو المرض الكامن وراءها مع تخفيف السعال والتهاب الحلق.

يعزز عملية الهضم الصحي

هناك عدد من الطرق التي استخدمت بها الفانيلا عبر التاريخ لتحسين وظيفة الجهاز الهضمي، حيث من المعروف أن رائحة هذه العشبة تهدئ مشاعر الغثيان.

علاوة على ذلك، فشاي الأعشاب بالفانيليا يمكن أن يهدئ التهاب الأمعاء ويمنع القيء والإسهال والتشنج واضطراب المعدة.

هل نكهة الفانيليا ضارة بصحتك ؟

الجواب السريع هو، ربما لا.

من غير المحتمل أنك تتناول كمية كبيرة من نكهة الفانيليا المحملة بالمواد الكيميائية التي تسبب الكثير من الضرر.

ولكن على الجانب الآخر فهناك بعض الأضرار التي تقع بشكل غير مباشر، ويجب أن تضعها في الحسبان:

  • النكهات الطبيعية قد تحفز الرغبة الشديدة في تناول الطعام
  • تُستخدم النكهات لتغطية مذاق المواد الكيميائية الأخرى أو المكونات الفاسدة
  • قد تؤدي إلى الصداع وردود الفعل التحسسية الصغيرة في بعض الناس

من حيث السلامة، لم تظهر أي تقارير عن ردود الفعل السلبية في البشر، سواء تم تناولها داخليًا أو استخدامها خارجيًا.

ما الفارق بين الفانيليا المقلدة و نكهة الفانيليا ؟

الفانيليا المقلدة تتكون من مادة الفانيلين الاصطناعية المصنوعة في المختبر، وبعضها يحتوي على 2 ٪ كحول الذي يُستخدم كمواد حافظة.

أما نكهة الفانيليا فهي تتكون من حبوب الفانيليا، ولكن بدون كحول، حيث تضمن تواجد الرائحة في المنتج.

استخدامات الفانيليا

معظم الناس لا يستهلكون ما يكفي من الفانيليا من أجل الحصول على فوائد مضادات الأكسدة.

ولكن، يمكنك زيادة الفوائد الصحية المتوفرة عن طريق إضافة الفانيلا إلى وجبات الطعام بشكل متكرر أكثر.

أبرز أستخدام للفانيليا يظهر في الآيس كريم، حيث أن هذة النكهة اللطيفة لا تساعدك على التغلب على الحرارة فحسب، بل أيضًا علاج للرغبة الشديدة في تناول السكر.

ويتناول الناس الفانيليا بشكل مباشر لعلاج الغازات المعوية والحمى، كما أنها تستخدم لزيادة الرغبة الجنسية.

في الأطعمة والمشروبات، تُعتبر الفانيليا نكهة معروفة، كما تُضاف إلى الأطعمة لتقليل كمية السكر اللازمة للتحلية.

يضيف بعض الناس الفانيلا إلى الطعام للمساعدة في وقف تسوس الأسنان.

في التصنيع، تُستخدم الفانيلا كنكهة في الشراب المستخدم في صنع الأدوية. كما تُستخدم كعطر.

 

تاريخ ومستقبل الفانيليا

تأتي الفانيليا من “ثمرة” زهرة الأوركيد، وهي عبارة عن كرمة استوائية، تم زراعتها في حضارات أمريكا الوسطى القديمة.

وتزرع الآن في جميع أنحاء العالم في مدغشقر وإندونيسيا والصين.

وفي أوائل القرن السادس عشر في أوروبا، تم استخدام الفانيلا لتذوق الشوكولاتة، وبحلول عام 1750، كان الآيس كريم الفانيلا متاحًا في باريس.

كيك بار سفن دايز بحشوة الفانيلا 25 جم
كيك بار الازرق
100.2 كالوري
السعرات الحرارية في كيك بار سفن دايز

وخلال فترة الاستعمار الفرنسي، بدأ مزارعي مدغشقر في وشم حبوبهم بتصاميم فريدة للمساعدة في التعرف عليهم في حالات السرقة.

يتم حفره قبل أسبوعين من الحصاد، ويظل مرئي حتى بعد عمليات المعالجة والتجفيف.

وتعد نكهة الفانيلا المعطرة في المرتبة الثانية بعد الشوكولاتة المشهورة على ذوق العالم. كما أنها ثاني أغلى التوابل بعد الزعفران.

وحاليًا، يعمل علماء في كلية العلوم البيولوجية بجامعة ماليزيا على استنساخ بعض الأنواع الاقتصادية من الفانيليا.

يركز البحث على زهرة الفانيليا بلانفوليا، وهو نبات معمر ينتج القرون التي يستخرج منها الفانيلين الطبيعي.

توصيات استخدام الفانيليا

وفي توصيات للنظام الغذائي الصحي، الصادرة عن جمعية القلب الأمريكية، أشارت الجمعية إلى استخدام مستخلصات مثل اللوز والفانيليا والنعناع، بديلا للسكر لإضافة نكهة حلوة للمخبوزات.

كما يمكن إدخالها في العديد من الوصفات مختلفة كبديل للسكر.

الآثار الجانبية للإفراط في تناول الفانيليا

هناك بعض الآثار الجانبية للإفراط في تناول الفانيلا فمع ملامسة الجلد يمكن أن تسبب تهيج وتورم (التهاب).

قد تسبب أيضًا مشاكل في الصداع والنوم (الأرق) ، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يصنعون خلاصة الفانيليا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

الرجاء قم بتعطيل اضافة مانع الاعلانات لتتمكن من تصفح الموقع بسلاسة وذلك تقديراً لجهودنا